البطولة المحترفة الأولى

9 أسباب وراء عقدة فريق أولمبي المدية بملعب إمام لياس

بعد عجزه عن تحقيق اي فوز داخل ميدانه في ستة لقاءات كاملة، في قرائة بسيطة الوقوف عند اهم عشرة اسباب ساهمت في عقدة ملعب امام لياس و هي كالتالي :

1- عجز الفريق عن فرض شخصيته في ملعبه

أولى أسياب عقدة أولمبي المدية داخل القواعد تكمن في عجز التشكيلة عن فرض منطقها كفريق صاحب الدار ، فالفريق و بعد 6 لقاءات بملعب إمام لياس لم يجد ضالته كما يجب و في كل لقاء يسمح للمنافس بأخذ ثقة أكبر في النفس تجعله يعود بنتيجة ايجابية و حتى عندما يكون الفريق فائز لا يواصل الهجوم و يترك الفرصة للمنافس من اجل اعادة ترتيب بيته و العودة في اللقاء و هو ما يحدث في اغلب اللقاءات

2- الانهيار البدني سبب من الاسباب الرئيسية

مشكل آخر يعد من الاسباب الرئيسية و هو مشكل اللياقة البدنية للاعبين ، حيث لاحظ الكل ان الفريق ينهار بدنيا في آخر نصف 25 دقيقة من المباريات ولا يستطيع إكمال اللقاء بنفس الريتم و هو ما يطرح علامة استفهام حول التحضير البدني قبل بداية الموسم ، فالفريق لا يستطيع العودة في النتيجة كلما كان متأخرا أو متعادلا و نشاهد ان لاعبي الاولمبي ينهنون اللقاء بصعوبة خاصة في احر عشرة دقائق و الثقل يغلب عدة لاعبين ، هذا و قد يقول قائلا أن الفريق حقق إنتصارين خارج الديار فلماذا لم يؤثر الجانب البدني لذا نقول ان الفوزين كان امام فريقين منهارين و الفوز امامهما ليس معيارا

3- الأخطاء المتكررة لحراس المرمى

المشكل البارز الذي يتحدث عنه الكل هو مشكل حراس المرمى الذين تكررت أخطائهم في كل لقاء منذ بداية الموسم ، حيث ارتكب حراس عرين لوام هذا الموسم أخطاءا قاتلة كلفت الفريق العديد من النقاط داخل الديار على غرار لقاءات مولودية بجاية ، مولودية الجزائر ، دفاع تاجنانت و مولودية وهران ، الامر الذى شكل صداعا للمدرب حموش و لكل اسرة الفريق بصفة عامة ، كما يطرح تساؤلا كبيرا حول العمل الذي يقوم به مدرب الحراس نسيم أوسرير

4- غياب قلب هجوم قناص للاهداف و صانع العاب حقيقي

لطالما قال العديد ان الاولمبي لعب عدة لقاءات في المستوى لكنه لم يحقق الفوز ، و.اذا توقفنا عند هذه النقطة و بقراءة بسيطة نجد ان الفريق كان يصنع عدة فرص لا يتم تحويلها الى أهداف و هذا راجع لغياب قلب هجوم حقيقي قناص للاهداف يحول الفرص المتاحة الى أهداف ، كما ان مشكل صناعة اللعب مطروح بشدة بما ان الاعب اللغز سامر لا يقوم بدوره على اكمل وجه ، فالفريق يحتاج إلى لاعب يبنى اللعب يكون ركيزة في وسط الميدان الى جانب عدادي الذي هو حلقة وصل بين الدفاع و الهجوم

5- حموش قتل المنافسة بين بعض اللاعبين بسبب اصراره على تشكيلة معينة

خامس سبب يتحمله المدرب حموش و هو اعتماده على بعض الاعبين في كل اللقاءات تقريبا و عدم منحه الفرصة الكاملة لبعض الاحتياطيين الذين نستطيع ان نقول انهم تحطمو معنويا ، حيث لم تمنح لهم الفرصة و اذا منحت لهم يكون ذلك في اوقات حساسة من المباريات على غرار الشاب آيت عبد المالك الذي دائما يدخل في وقت صعب جدا من اللقاء ثم يقول المدرب عنه ان لم يقدم الاضافة

6- ارضية الميدان الثقيلة و الرديئة سبب هام

لا يمكننا الحديث عن اسباب التعثرات بملعب امام الياس دون الحديث عن ارضية هذا الملعب الكارثية التى اصبحت تشكل عائقا كبيرا لتشكيلة ، حيث و في اغلب الاحيان يضطر الفريق الى الاعتماد على الكرات الطويلة التى تكون اغلبها في صالح المنافس ، ارضية ملعب امام الياس التى اكل عليها الزمن و شرب و التى فاق عمرها 33 سنة انتهت مدة صلاحيتها و لم تعد صالحة لاجراء مباريات كرة القدم عليها و تعد من بين اهم اسباب النتائج السلبية هذا الموسم

7- غياب الحرارة في اللعب لدى بعض الاعبين

مشكل آخر تفطن له العديد و هو غياب الحرارة في اللعب او كما يسمى با ( La Grinta ) حيث ان بعض الاعبين نشاهدهم يلعبون دون حرارة او عزيمة ، فقد افتقد فريق اولمبي المدية هذا الموسم روح المجموعة التى عرف بها في عهد المدرب الاسبق سليماني و قد يكون ذلك له علاقة بالجانب البدني و النفسي للاعبين

8- غياب التحفيز المادي للاعبين

السبب له صلة غير مباشرة بالسبب السابق و هو غياب عامل التحفيزات المالية من الادارة بسبب غياب السيولة المالية للفريق الذي و بعد 10 جولات من بداية الموسم لا يملك اي ممول و هو ما جعل الفريق يعاني الامرين بسبب عدم تلفى الاعبين مستحقاتهم و غياب التحفيظ المالي

9- غياب الدعم الجماهيري

اخر سبب اريد التطرق اليه و لو انه ليس رئيسيا الا انه يبقى من بين الاسباب و هو غياب الدعم الجماهيري الحماسي من قبل البلوز ، فالبلوز الذين لطالما كانو قدوة في طريقة التشجيع الحماسي الفريدة من نوعها افقدناهم هذا الموسم و تلك الصور التى تقشعر لها الابدان لم نشاهدها هذا الموسم و هو ساهم في فقدان مدرجات امام لياس لهيبتها.

محمد رضا بصغير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق