القسم الثاني هواةحوارات

سمير حوحو : ” شربة لفريك مع الحاجة متفوتنيش، والسهرة بلا هريات مهيش “

في دردشة رمضانية جمعتنا أمس بمدرب مولودية قسنطينة “سمير حوحو”، الذي فتح قلبه لـ “موقع الميدان”، وأكد بأن رمضان يقضيه في بسكرة برفقة العائلة الكريمة ولا يفوت السهرة مع الأحباب وخاصة ” هريات”…..

بداية. مرحبا كوتش “سمير” ..
اهلا بكم وصحا رمضانكم وكل الأمة الإسلامية في مشارق الأرض و مغاربها

من هو سمير حوحو ؟
سمير حوحو إبن مدينة بسكرة، من مواليد 07 سبتمبر 1968، من عائلة محافظة، مستشار رياضي تخصص كرة قدم، لعبت لجميع الفئات الشبانية في بسكرة، لاعب سابق في الأبيار، شباب بلوزداد، مولودية قسنطينة، شباب قسنطينة، مولودية وشباب باتنة، مولودية الجزائر ونصر حسين داي.

من هو الفريق الأقرب إلى قلبك. بصراحة؟
بكل تأكيد مولودية قسنطينة، لن أنسى الأيام الجميلة التي قضيتها هناك، لقد كنت ومازلت هداف الفريق التاريخي بـ 62 هدف…

كيف يقضي سمير وقته في رمضان ؟
(يضحك).. أقضي وقتي كسائر الناس بين المنزل والمسجد، ثم أفطر وأذهب لأداء صلاة التراويح وبعدها اتوجه للمقهى في مدينة بسكرة للالتقاء مع قدماء اللاعبين (ترية، بن شعيرة، خوالد، هريات، لخداري….)، نسهرو ونتفكروا الماضي الجميل ونجيبوها من وراء هريات نهبلوه ومن بعد السحور اصلي ونشوف التلفاز واخلد بعدها إلى النوم

ماهي البرامج التي تتابعها في رمضان؟
لا اشاهد التلفزة الجزائرية ابدا… ولا أتابع برنامج معين، أحب مشاهدة الأفلام على قناة mbc2 ، وبعض المباريات إن وجدت

لماذا لا تعجبك TV الجزائرية ؟
بصراحة مكان والو يصلح بالعكس غير الهبال

ما هو الشيئ الذي تحبه في هذا الشهر الفضيل ؟
أحب الشربة مع الحاجة ربي يحفظها

علمنا بأن رمضان يغلبك عكس سائر الأيام؟
منخبيش عليكم رمضان يغلبني أحيانا وخاصة قبل أذان المغرب (يضحك)

لحم بقري أم خروف؟
الإثنان معاً…

هل يوجد إختلاف بين رمضان في السابق ورمضان الحالي؟
على حسب البلاد والله عندما تكون أمور البلاد جيدة يكون رمضان مليح ومع ذلك راحت بنة رمضان نتاع بكري، الناس لم تعد تمشي لبعضها البعض عكس ناس زمان كانوا يجيبوا الكدوات للأولاد الصغار، يتبادلون الأكلات التي كانت تطهى والآن الله غالب كل شيئ غالي الناس لم تعد لاحقة

هل تصلي التراويح في مسجد معين أم كل يوم في مكان ؟
نعم أصليهم في بسكرة وأحيانا خارج بسكرة عندما أكون مسافر (الحوار أجري معه وهو في الطريق إلى العاصمة)

تكملهم للأخير، بصراحة؟
أحب صلاة التراويح لأنها في العام مرة لذلك أكملها للأخير و أخرج مع الإمام دائما

إذن اليوم الإفطار عند الأحباب ؟
نعم اليوم انا في طريقي إلى الأهل والأصدقاء في العاصمة، والله اين أذهب يرحبون بي كثيرا ولا أرد أحد لما يعرضني

أجمل الذكريات لك في رمضان ؟
(يضحك) اتذكر جيدا أنني في أحد الأيام من رمضان الفضيل أكلت حبة تمر وانا صائم، يوم لا ينسى …

ماذا يمثل لك الصيام في حضن العائلة ؟
رمضان مع العائلة هو الصح لأن الذكريات والأيام الجميلة مع أهلنا وأبنائنا (اللّمة) تبقى خالدة، العام الماضي صمنا من دون الوالد رحمه الله واليوم كلما جلسنا على طاولة الإفطار أتذكره، لقد كان أبي ،صديقي ونتفاهموا كثيرا..

كلمة عن الوالدين ؟
الجنة، وربي يحفظ أمي وأمهات المسلمين جميعا

هل تمارس الرياضة في رمضان ؟
بكل تأكيد، العب ثلاث مباريات في الأسبوع

قبل أم بعد الإفطار ؟
معظم اللقاءات تكون قبل الإفطار بساعة مع قدماء اللاعبين وأبناء الحي وأحيانا بعد صلاة التراويح

نخرج من رمضان ونتوجه للمنتخب…..
ما رأيك في أداء المنتخب امام الرأس الأخضر؟

الأداء كان كارثي بكل صراحة، انا شخصيا لم أتعرف على منتخبنا، ما حز في نفسي هو أن الأنصار أصبحوا ضد المنتخب لدرجة أن فيهم من أراد خسارة المنتخب من أجل المدرب رابح ماجر، الذي لو كنت مكانه لا رميت المنشفة، حتى اللاعبون تعرضوا إلى السب والشتم بسبب المدرب، والشىئ الذي حيّرني أكثر هو زطشي اين هو في ظل هذه الخالوطة.

ماذا يلزم لكي في رأيك لكب يعود المنتخب لسابق عهده؟
يلزم إقالة وإنسحاب الجميع والإستعانة بطاقم تدريبي كفؤ يكون قادر على إعادة شيئ من هيبة زمان وعلى زطشي تغيير عقليته ليس هكذا

كلمة أخيرة ؟
شكرا لكم على هذه الدردشة الطيبة وأتمنى أن يعم الخير في البلاد…

حاوره: يوسف زغلاش

اظهر المزيد
condor

سلمان عبد الكريم

من مواليد اكتوبر 1992، متحصل على شهادة ليسانس تكنولوجيا الاعلام والاتصال وطالب سنة اولى ماستر انظمة الاتصالات، متتبع لأخبار المحترفين الجزائريين، الخضر، الكرة المحلية والدولية

مقالات ذات صلة