الأقسم السفلى

لخنش يسمح لإتحاد الأغواط بالتنفس

إحتضن عشية ملعب 18 فبراير بالأغواط مباراة إتحاد الأغواط ضد ضيفه شباب بوقادير، الفريقين لا يمران بأحسن أحوال أصحاب الديار دخلوا بقوة في المباراة وحاولوا التسجيل لكن للأسف كل المحاولات ضاعت وسط تسرع المهاجمين. شباب بوقادير هو الآخر لم يظل مكتوف الأيدي وإعتمد على الهجمات المعاكسة التي شكلت خطرا على دفاع الكناري لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني دخل المحلين بنفس النسق الشوط الأول ضغط رهيب وتنويع الهجمات الدقيقة 65 شهدت حالة طرد من طرف الشباب بعد تلقيه الإنذار الثاني،  ومع حلول الدقيقة 75 حرر البديل موسى لخنش اللاعبين والجمهور الأغواطي مستغلا هفوة كبيرة في دفاع الزوار، بعدها إستمتع الجمهور الحاضر بنسوج كروية لم نشاهدها منذ زمان، ليطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بتفوق إتحاد الأغواط بهدف يتيم ، وسط فرحة عارمة في الملعب.

حدث اللقاء:

إتحاد الأغواط يفوز بعد قرابة 14 جولة لم يتذوق فيها حلاوة الإنتصار.

رجل اللقاء:

موسى لخنش صاحب 19 سنة رغم دخوله المتأخر إلا أنه إستطاع أن يكتب إسمه من ذهب  في أول مشاركة له مع الفريق حيث فعل كل شيء في ربع ساعة من اللقاء.

البطاقة الحمراء:

اللاعب رقم 19 شباب بوقادير  بعدما طرده الحكم، قام بحركات غير أخلاقية اتجاه الحكم والجمهور ما جعل الجمهور ينتفضون هذه اللقطة لا تشرف إسمه ولا تشرف كرة القدم.

بقلم: زكريا بوداود

اظهر المزيد
condor

رضا تويمر

صحفي حالي بموقع الميدان، وسبق لي العمل مع جريدة ماراكانا، عاشق لكرة القدم، وهدفي المساهمة في إيصال موقع الميدان للقمة وأن يبقى فيها دائما وأبدا، كما أهدف للتعريف بالكرة النسوية الجزائرية.

مقالات ذات صلة